عطاء إنساني من إمارات الخير

تُشكّل "حملة 100 مليون وجبة" الحملة الأكبر في المنطقة لإطعام الطعام، تنظمها مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية بهدف تقديم 100 مليون وجبة لمساعدة الأفراد والأسر المحتاجة في 20 دولة. وتعتبر هذه الحملة جزءاً من سياسة دولة الإمارات الإنسانية القائمة على مد يد العون لجميع شعوب العالم دون تمييز أو تفريق، لاسيما في ظل الظروف والمعطيات الحالية الصعبة التي أفرزتها جائحة كوفيد-19، والتي تسببت في انتشار المزيد من حالات الجوع والفقر وسوء التغذية والبطالة.
وتعد "حملة 100 مليون وجبة" استكمالاً للحملة الأولى من نوعها " 10 ملايين وجبة" التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في العام 2020، واستمراراً لمبادرات العمل الإنساني المتواصلة التي تنفذها الإمارات على مدار العام، والتي جعلت منها رائدة الإنسانية على مستوى العالم. وقد أطلقت حملة "100 مليون وجبة" في شهر رمضان المبارك لتنسجم مع معاني الشهر الفضيل في العطاء والإنسانية والعطف والرحمة والإحسان ودعم الآخرين والتخفيف من آلامهم وأوجاعهم.
وتنفذ مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية الحملة، بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم الخيرية والإنسانية والشبكة الإقليمية لبنوك الطعام وبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة وبالتنسيق مع والمؤسسات المختصة في عدد من الدول العربية وعدد من الجهات والمؤسسات في دولة الإمارات.

رؤيتنا

تقوم رؤية الحملة على مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله": " إطعام الطعام في شهر الصيام من أفضل ما يمكن أن يقدمه شعب الإمارات الكريم لإخوانه في الإنسانية "... إذ تعكس مقولة سموه الجهود الإماراتية المستمرة لتطوير حلول أكثر فاعلية وواقعية لمواجهة الجوع والفقر اللذان يعتبران أهم التحديات التي تواجه البشرية.

رسالتنا

رسالة الحملة تقوم على المبادئ العامة للمبادرات الإنسانية والخيرية التي تطلقها الإمارات على مدار العام والتي ترتكز بشكل أساسي على النهج الذي أرساه الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وهو النهج الذي أصبح مكوناً أصيلاً في الشخصية الإماراتية، ورسخ مفهوم السعادة في تقديم العون والعطاء... كما تطبق الحملة رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" لتحقيق المزيد من التضامن الإنساني حيث قال سموه: " يوجد 52 مليون شخص مهدد بالجوع على بعد 4 ساعات منا فقط.. ومن يدير ظهره لهذه الأرقام لا يستحق شرف الانتماء للإنسانية ".

أهدافنا

- دعم الأسر والأفراد الأقل حظاً عبر جمع 100 مليون درهم لتوفير 100 مليون وجبة.
- ترسيخ معاني الأخوة والتعاضد الإماراتي مع كل شعوب العالم لمواجهة تحديات الجوع وسوء التغذية.
- الإسهام بفاعلية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة لتحسين حياة الشعوب بحلول العام 2030، والقضاء على الجوع، وتوفير الأمن الغذائي، وتحسين التغذية.
- خلق حراك وتفاعل مباشر مع التحديات الإنسانية وخاصة في مجال توفير الغذاء ومكافحة الجوع.
- تكوين شبكة دعم وتعاون من مجتمع الإمارات للعالم العربي والإسلامي من خلال تكاتف الأفراد والمؤسسات والشركات ورجال الأعمال، لخلق أكبر منظومة مجتمعية على مستوى الدولة لتقديم الدعم الغذائي للفئات المحتاجة.
- غرس ثقافة العطاء بين مختلف مكونات وشرائح المجتمع الإماراتي وتحفيز وتشجيع جميع الفئات على تطبيق وإظهار القيم الإنسانية التي تميز المجتمع الإماراتي

الشركاء

- مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية
- شبكة بنوك الطعام الإقليمية
- برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة
- دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي